أي منبراً أتخذتهُ خليلاً !؟

هناك أصدقاء كالغذاء تحتاجهم كل وقت وهناء أصدقاء كالدواء تحتاجهم وقت المرض وهناك أصدقاء كالداء لاحاجة لهم أبداً * أبراهيم الفقي

قلبت كلمة صداقه في ذهني ووجدت أنك اذا أقتصرت على الثلاث حروف الأولى ستنطق كلمة (صدا) وهو ارتدات الصوت

فهل قلبت صداقاتك هل هي فعلا صدى لروحك وفكرك وخير معين لك على الخير وتقلبات الحياة

إن الصداقه ليست شبه تكرار لأفعالك او ان تجد شخص هو مرآة لتصرفاتك وطيشك اليومي ان جداً ام هزلاً

ان الصداقه هي ان تجد من يعينك على فعل الخير وتنتقي اصحابك كم تنتقي ثيابك وليست الصداقه كلمات حب متداوله دون أية أثر واضح !!

المحبه في الله = هي عربون الصداقه الصالحه والتي تقوم وتنتهي في ما يحبه الله ويكره

هل سألت ذاتك يوماً هل صداقتي إنتاجيه مع أصدقائي أم لا !؟ وماذا أقتبست من أصدقائي حولي !؟

وعني لقد أقتبست ممن حولي صفات كثيره ، وأمعن فيمن أصحبهم وفرق بين الصحبه والصداقه فالصداقه تظل أعوام واما الصحبه لفترة ولظروف وتنتهي لأنتهاء الموقف وربما لاترى الشخص مرة أخرى لتنهل منه  !!

الحكمه ، الصبر ، حب القراءه ، العطاء بلا من ولا أذى ، الصمت الحكيم ، عدم الخوف والتردد في المضي قدما في الأمور بعضاً مما تعلمته من الرفيقات !

إن سر أهتمامي بالصداقه لو سألتني لقلت لك : أنها اساس مهم لمنطلقات إيجابيه داخل المجتمع كفرق العمل التطوعي مثلاً وغيرها من التجمعات ذات العائد الأثرائي للمجتمع ربما فهمت ما أقصده على الناحية الاخرى من تجمعات لافائده منها وبالتالي لو عملنا بالأول سنحقق مكتسبات عظيمة للأمة والوطن !!

مما أتعجب منه أن تجد شخص ذو أخلاقيات عاليه جداً ويصحب شخص لا يتوافق أبدا مع أخلاقياته الجميله بل أحيانا يجاريه فيها فيقع في أزدواجية مريره حول ماهية مبادئه  !!

الصداقه تنمو مع الشخص بنموه فربما لو سألت شخص عن سر تعلقه بصديقه فلان لقال لك كان معي لعدة سنوات ومن هنا كان الاهتمام بها ورعايتها ودقة اختيار الصديق بل ان البعض كتب (كيف تختار صديقك ) من مقالات وكتب كما هو في كتاب أحمد سالم بادويلان والذي اشير عليكم بقرأته فهو ملخص جيد ومختصر لأبجديات الصداقه وكتاب الصداقه من منظور علم النفس لأحمد ابو سريع وكتاب كيف تكون صدقات ناجحه ، عموما اذا عرفت كيف تجيد التعامل اتاك الاصدقاء فقد كسبت البيع !!

اذن الصداقه ليست المثل المشهور (الصديق وقت الضيق ) الصداقه أعمق من ذلك كما ذكرت أعلاه بل علم يجب عليك ان تمحص فيه النظر جيداً لتكون شخصية متكاملة الأطر واضحه لاجدال عليها !!

وأنفي بالتأكيد أن تكون الأنتاجية  # بمعنى مصالح مادية متبادله ، وليست ضحكات متبادله ونكت عابره  ، بقدر ما تكون الصداقه هي إنسانية وأرواح ألقتت لتعني رسالة لمبادئ سامية أخلاقيه تصب في خدمة الدين الأسلامي !!

ففي أبو بكر الصديق رضي الله عنه خير مثال أن صدق النبي صلى الله عليه وسلم وضرب مثلاً رائع في الصحبه الصالحة حيث الأمر ليس بالتعلق بالذات نفسها !!

وليس صعباً ان تقوم شخصاً نهاية كل عام ، ما الأشياء الجميله في هذا الشخص والتي يمكن أن أقتبسها منه !!

 لتحفظ خلطة بقاء الصداقه >>

( صدق + وفاء + مصارحه + مساعدة على الخير والتطوير ومواطن النهوض + وقفات في المصاعب )

=

علاقات متميزة إنتاجيه

أخيراً فتش عن مكنونات الصداقه داخلك واعد ترتيبها من جديد فنحن مقبلون على شهر هو خير الشهور للتغيير للأفضل ،، وتذكر قوله تعالى :( يا ويلتى .. ليتني لم أتخذ فلاناً خليلاً .. لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني )

واعجل بأختيار أصحابك الصالحين الذين سيرتقون معك المنابر يوم القيامه !!

وان أغفلت أمراً مهم لدى من يقرأ فبتأكيد دون قصد والله من وراء القصد !!

::

السبت 28-8-1434هـ

 

3 تعليقات على “أي منبراً أتخذتهُ خليلاً !؟

  1. ماعرف صراحةً أيش أقول عن المقال ينفع اقول المقال رائع ام اقول أنك انتي الرائعة ؟؟

    فعلاً حروف المقال مليانه معاني صادقة قراتها بقلبي , و بالتأكيد ان اي علاقة مرتبطة بالله ستدوم وستكون اجمل , بعكس التي يختبئ تحت سقفها المجامله او الصراحة الجارحة وكتمان النصيحه و المصالح وما إلى ذلك فهي اول طريق للتخاذل !! ولان المعنى الحقيقي للصداقة غاب عند اغلب الاشخاص غابت واختفت الصفات الحقيقية معه .

    كفيتي ووفيتي , شكراً لك :)

    • هلا بك عزيزتي حصه طلتك أنتي وقلبك جميله هنا :)
      فيه 3 نقاط نسيت أذكرها ..
      1- لايوجد صديق كامل فعندما تجد صديقاً توقع منه النصف مما تريده فليست الناس ملابس لتجدها على قياسك بالضبط والاختلاف أمر جيد ويضيف لك أكثر من صديق يشابهك جداً ،
      2- ليس الصداقة تقتصر معانيها فقط على الأشخاص ممكن أصادق كتاب أو مكتبتي او هدايا … ستغنيك كثيراً وتحقق لك مطالب شعوريه نفسيه !!
      3- محص فيمن حول من العظماء و العلماء وفتش عن كيف يتعاملون مع أصدقائهم وماهو كتاب الصداقه المفتوح بالنسبة لهم ،،
      4- يكمن أهمية الصداقه كذلك أنها تكون جماعة وهذه الجماعات العائدة للوطن ان كثرت كالطحالب لافائدة منها فقد أضرت أكثر مما نفعت !!

      …………….
      أضافتك يا حصه جميلة أكرر شكري وأمتناني لتواجدك الراقي دوماً
      لاتحرمينا منه :)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *