قراءة المثقف (فكرة مقترحه لتحسين مستواك الثقافي )

كثيرا في قرأتنا ما نعبث ، غير متوجهين لهدف معين نعم فعلا نحب القراءه ولكن في ماذا نقرأ ، وكيف ؟!

 البعض يقرأ لان غلاف الكتاب أعجبه ، والبعض يقرأ ليباهي أمام الأخرين ، والبعض يقرأ ما لا فائدة منه ربما !!

أختلفت أسباب القراءه وطرقها ولكن ما يهم أن تعرفه لابد أن تعرف أهداف قراءتك ماهي ؟!

هناك قارئ وهناك مثقف والثاني أرفع درجة وأهم وأكمل في الحضور وفي المواقف بل أبلغ جواباً لا أقول عالماً “

كل شيء مرتب ووفق رؤيه واضحه سيكون أسهل بالتأكيد ولا يوجد في الحياة أمور عشوائيه تتبع للرغبات والأهواء والظروف هكذا روضنا الدين الأسلامي بل من يعرف أهمية التخطيط وسياسة الاهداف الشخصيه يعلم أهمية ما سأذكره “

وحتى لاتكون قراءتك عشوائيه ، فكرت بفكرتين لعلها تفيد من يمر من هنا /

الفكره الأولى

القراءه السنويه المتخصصه فمثلا : تضع لك هذه السنة بمشيئة الله عدد من الموضوعات للقراءه فيها كمثال

السيرة النبويه ، تطوير الشخصيه من حيث وتحدد (لغة الجسد مثلاً ) ، التاريخ الأسلامي

ثم تبحث عن خيارات كتب لهذه الموضوعات واجود الكتب فيه وتضع 4 كتب مثلا تحت كل خيار

وبهذا لا ينتهي العام الا وتخصصت ولو جزئياً في موضوعات يكون ذهنك حاضر للنقاش فيها جيداً بل ربما أن تتثقف فيما كتب في هذه الموضوعات من كتب ويكون في ذهنك قائمه جيده لعدد من المؤلفات !!

مثقف1

الفكره الثانيه

وهي قريبة من الأولى وربما أكثر تركيز منها أن تقرأ بطريقة المقارنه وتنفع أكثر في كتب الفقه والتفسير

فتقرأ كتاب تفسير القران لابن كثير وترا ماذا قال أبن سعدي في تفسيره حول هذه الايه فتجمع تفسيرين في نفس الوقت وأختصاراً للوقت

مثقف2::

ساره العتيبي | الأربعاء 22-9-1434 هـ

 

3 تعليقات على “قراءة المثقف (فكرة مقترحه لتحسين مستواك الثقافي )

  1. فكرة جميلة حبيتهَا
    تقريبًا عملت مثل الطريقة الأولى
    ولكن بتخصص واحد لسنة واحدَة لأتمكن من قراءة أكثر من أربع كُتب للتخصص الواحد .
    شكرًا جزيلًا أ. سارة ..

    • أهلا بالأثير أسعد بتعليقاتك دوماً
      جميل جداً وحلو ان الفكرة سبق طبقت وأظهرت نتائج
      بالتوفيق لك يارائعه !!

  2. أول موضوع شد أنتباهي وأحببت ان أقرأهُ
    عند دخولي للمدونه
    أيضاً انا طبقت الفكره الأولى تقريباً
    أرغب في تطبيق الثانيه جميل جدا استاذه ساره
    كعادتي أَُحب كل جديد منكم استمروا❤

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *