اليوم الذهبي !!

 

مِنْ أين أبتدئ الحديثَ عن الوطن   ْ ولمن أصوغ حكايةَ الذكرى، لمن(1)

الوطن لامساومة عليه جملة ترن في ذهن كل مواطن سعودي يحمل في قلبه مشاعر العطاء الوفي له

خرجت هذه الجمله من مصنع كلمات قائد هذه البلاد الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله ووفقه للخير

وإن حب الوطن والأرض لاخلاف عليه فقد أحب النبي صلى الله عليه وسلم وطنة مكه بل هو أمر فطري

الا نرى أنفسنا حينما نسافر من بلد لبلد نشتاق لبلدنا الأم .. ومن منا لا يشعر بشعور الإنتماء لبلاد الحرمين

لقد خص الله بلادنا حفظها الله دوماَ بخصائص لاتتواجد في البلدان الأخرى من شريعة مقامه بالكتاب والسنه

واقامة للحدود وجهاز حسبة ينهى عن الفحشاء والمنكر ودور ريادي في القضايا الإسلامية ومحبة للمسلمين في كل مكان ونصرة لقضاياهم فتمازج الأثنين  الدين والوطن في قالب واحد

حديثي عن ما حدث في اليوم الوطني 83 من سلوكيات لاتنم الا عن جهل بثقافة الفرح والمناسبات عموماً

فهذا يستدعي كل غيور على ثرى هذا الصرح العريق

بأن يطرح المقترحات العلاجيه بعد ذكر الاسباب مجملة السبب وراء كل ماحدث يدور حول عدم الشعور بالمسئوليه

وكذلك عدم أدراك الثقافة الخاصه بهذا اليوم والتي أحاول في هذه الاسطر تسطير بعضاً مما أسميه

(ثقافة اليوم الوطني السعودي )ولأني أحب وطني وأعشقه وأخدمه في مجالي التعليمي

سأشارك ببعض المقترحات لعلها تلامس واقعاً قريب لها

1- تشكيل لجنة على غرار لجان الفعاليات الصيفيه للمدن والمحافظات تكون معنيه بأعداد

 خطة مدروسة لتفعيل هذا اليوم التفعيل المقنن مع الجماعه موجهه بالتأكيد من لجان عليا ,

2- تكريم القيادات الوطنيه والتي تميزت في خدمت الوطن في مجالات عديده

(الطب ؛ الاداره ، الهندسه ، التعليم …الخ )

3-التنظيم لجائزه سنويه تعلن في هذا اليوم الذهبي من قبل لجنة متخصصه

وتسمى مثلا ( جائزة اليوم الوطني ) تمنح لأكثر شخصية خدمت الوطن على غرار

مايكون في الجنادريه سنوياً ,

4-تنشيط المؤسسات الحكوميه والخاصه ببرامج من أعداد الجهات الأداريه المتخصصه

وتمنح جائزه لأفضل متفاني في كل جهه حكوميه أو خاصه تسمى بهذا اليوم لتعميق مشاعر الولاء وترسيخ مفهوم المواطنه الصالحه ،

5-تفعيل الجهاز الاعلامي ليس برصد المشاعر في ذلك اليوم بل بتجديد مبتكر يناسب الاجيال القادمه

فمثلا رصد الية لتفعيل المنافسات الاعلاميه كأفضل مسرحيه

وأفضل فيلم يحكي عن الوطن حاضراً وتاريخاً ‘

ويؤرخ المنجزات الوطنيه خلال العام ..

6-رصد جائزه ضخمه لافضل مقترحات تنهض بالوطن مستقبلاً للأفضل وتطبيقها على أرض الواقع ،

7- تسخير الطاقات الشبابيه واستثمارها في هذا اليوم بفعاليات منظمه من قبل لجان التنميه الأجتماعيه ورعاية الشباب فمثلاً ( منافسات الرالي الوطني السعودي – دوري اليوم الوطني لكرة القدم وهكذا )

بهذه المقترحات وغيرها نستطيع ان نصنع لهذا اليوم حصانه عن أيدي العابثين والطائشين

والذين يمتلكون طاقات كان ينبغي أستثمارها حق الاستثمار الذي يعود باقتصاد شبابي هائل

أخيراً

( الحب للوطن يحتاج منا تجديد العطاء له )

……………………………………………………………………………………………

1-عبدالرحمن العشماوي

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *