صدقه عاطفيه ..!!

تحذير – ليس هذا المقال دعوه للسلبيه وإنما فضفضة عابره من قلب الواقع لعلها تجد منادياً بالحقوق يتلقفها فيحتويها حباً حقيقي للمرأه والتي قال عنها النبي صلى الله عليه وسلم :( اتقوا الله في النساء فإنهن عوان عندكم ) مما يؤصل لمفهوم الرحمة ولو أن البعض قاصراً فهمه عن فهمها , واحتوى قضايا المرأه دعوة للفساد الأخلاقي لا ترميم لجراحها على أرض الواقع وما تحتاجه كمسلمة عفيفه ..

تقول الكاتبه في قضايا المرأه هند عامر القلم هو هبة الله لعبادة ، ترجمان بؤسهم ورسول أفكارهم ودواء جراحاتهم

وان منحنا قلماً فهناك مشاعر لانبخل بها على من نحب وكرماً أن نحتسب

إن العمل هو بركة الحياه الحقيقه فبه تسمو الحياه وتعلو قيمها ولكن شتان بين عمل الرجل و المرأه فالمتأمل لواقع عملها ليرى إنتاج عظيم ذا جودة وإتقان رغم أننا ندرك مسئوليتها كأم وزوجه ثم تضاف لها مسئوليات العمل الوظيفي بدقة متطلباته وسرعة تسليمها وكثرتها وان تطالب بجودة عاليه وتسند لها  مهام إضافيه تخل بمعادلة التوازن مع مهامها الاسريه

حتى أن مجموعة من المخلصات في عملهن قالن  لولا القرض لرغبنا في التقاعد

إن الشكاوى المتزايدة والمقالات عن عدم الرضى الوظيفي فيما يتعلق بالمرأة خاصة يحتاج إعادة نظر في عملها

وذلك لتحقق التوازن المطلوب منها واجباً  لزوجها وأطفالها ولا تكون مؤجره للوظيفة قلباً وجسداً وروحاً ووقتاً

ولو نظرنا لمسئوليات المرأه الواجبه عليها في بيتها لوجدنا الكثير والكثير من القصور الذي يعترف به البعض بخجل شديد  وتتمنى أن لو فدت أبنائها بوظيفتها ولكن !! الحاجه المره في هذا الزمن المتكالب على الفرد في متطلباته و غالي الأخذ والعطاء فيه .. فلا يترك الواجب لأجل شيء ليس بواجب فيخل بمجتمع بإكمله ..

ويأتيني بعض التذمر من بنات الموظفات يقلن ( ليت أمنا ليست موظفه ..)

إن الوصول لهذا الحد من المتطلبات التي أرهقت كاهل الموظفه مؤشر خطير .. عن أبتعاد ربة الأسره عن دورها

إن الإشارة للشيء هي إحساس بالمشكلة والتي تحتاج حلول !!

أسأل الله توفيقاً يلازم كل إمرأة تعيش كفاحاً شريفاَ وتنتظر فرجاً يرجعها لدفئ عائلتها

4 تعليقات على “صدقه عاطفيه ..!!

  1. نحتاج دائما الى مواضيع هادفة تناقش همومنا كمجتمع وظيفي يؤثر ويتأثر

    ابدعتى اختى الكاتبة بوصف الوضع المزرى للمزفات بين نداء الواجب وبين نداء المسؤليات المحيطه
    دمتى سالمة ..

  2. ماشاءالله تبارك الرحمن، قلم عذب وفكر رقراق،وشهادتي فيك مجروحه غاليتي،عباره واضحه،هادفه،سهلة الوصول،أسأل الرحمن ان ينفع بك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *