شهادة مع مرتبة التكسير

إن العلم والمعرفه للطامح لهما والمحب بل العاشق لايرتوي من مائها ابدا ويظل متعطش للمزيد دوماً ..

بل العلم هو فضل من الله على الإنسان كما هو الرزق المادي .. يعطيه من يعطيه ويسلبه من متمنياً له ..

انه هبة من الله وحجة من الحجج لايقوم بها الا مخلص مسخراً اياه في كل خير وصلاح …

وطلبه وتعلمه من خيرة الفضائل وازكاها ووعد طالبه بالتيسير من رب العالمين وبالطريق اللى الجنه ..

وإني اتعجب ممن استخدم علمه مطية للزرية ووأداة للسخرية ممن هو يقله شهادة علمية !!

ولم يبعث النبي صلى الله عليه وسلم الا رحمة للعالمين  وهو اعلم البشرية وازكاها واطهرها .. وضع تحت رحمة اكثر من خط !!

هذا يعني ان النبي صلى الله عليه وسلم كان علمه بمثابة الرحمة لمن هو جاهل لايفقه شيئاً فكيف بمن هو عالم ويجهل !!

ان العلوم والمعارف التي نتعلمها كل يوم وكل ساعه ’ هي هدية الله لنا ولنشكر النعمه ونحافظ عليها ، 

عليك أن تمنحها غيرك بكل حب واخلاص  وتواضع !!

إن من مضيعة الوقت ان تتعلم علوماً تأخذ من وقتك السنين ثم تأتي لتبثها عبر التهكم على مستوى معارف الأخرين والتقليل من شأنهم بالمقارنه بك !!

بل تفقد شهادتك كل صفة التصقت بها فبدلاً من أن تكون شهادة مع مرتبة الشرف تكون شهادة مع مرتبة التكسير !!

والعلم يضيع مالم يحفظ بالعطاء فالعطاء هو الوقود الذي يبث فيه الحياة ومعانيها حتى الممات .

 

 

4 تعليقات على “شهادة مع مرتبة التكسير

  1. “عليك أن تمنحها غيرك بكل حب واخلاص وتواضع !!”

    من أثمن العبارات التي لا بد أن تُقرأ
    كُل التوفيق لكِ

  2. لا فص فوك سارة ..
    الشهادة الاي لاتضيف على شخصيتك سماتها التي من اجلها حصلت عليها فلا تسمى الا )التكسير(..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *