حتى ترتسم على وجوههم علامات الفرح !!

يقول النبي صلى الله عليه وسلم:
(الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو كالذي يصوم النهار ويقوم الليل )
في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم  العديد من المواعظ والقصص
المحفزة على قضاء حاجات الناس والسعي فيها
حتى ترتسم على وجوههم علامات الفرح ويبدو على محياهم شعور السعادة والرضا بل ان يكون مثل غيره لاينقصه عنهم شيء  بل ضرب النبي صلى الله عليه وسلم المثل والنموذج الأعلى في الحرص على الخير والبر والإحسان , وفي سعيه لقضاء حوائج الناس وبخاصة للضعفاء والأيتام ,والأرامل ,  عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه أَنَّ امْرَأَةً كَانَ فِي عَقْلِهَا شَيْءٌ ، فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللهِ ، إِنَّ لِي إِلَيْكَ حَاجَةً ، فَقَالَ : يَا أُمَّ فُلاَنٍ ، انْظُرِي أَيَّ السِّكَكِ شِئْتِ ، حَتَّى أَقْضِيَ لَكِ حَاجَتَكِ ، فَخَلاَ مَعَهَا فِي بَعْضِ الطُّرُقِ ، حَتَّى فَرَغَتْ مِنْ حَاجَتِهَا )
هذا ما رسمه النبي صلى الله عليه وسلم من منهج نبوي اسلامي
في الدعوة للاسهام في فعل الخير والعمل المجتمعي
بل فلسفة السعادة  للنفس والروح تفرض مثل هذه الأعمال كما اشارت
احد الدراسات أن العطاء للأخرين سر السعادة والرضا فالحياة لاتدوم وتحيا الابالعطاء
ومع تقدم المجتمعات وتطورها وتعقد سبل العيش فيها  بسبب العديد من الأعتبارات الخاصه والعامه
وذات السياسه الدوليه ..
كان حتماً أن يكون العمل التطوعي والخيري بأشد حالاته من التنظيم والتأطير ..
وهذا ما ترعاه وزارة الشؤون الأجتماعية
والتي تحتضن الجمعيات الخيرية  في المملكه العربيه السعوديه . ومنها انطلقت الموافقه على جمعية أمانه الخيريه النسائيه بمحافظة عفيف  والتي تعتبر حاضنة الخير الاولى النسائيه بعفيف .. حيث سترعى العديد من المبادرات التي تساهم في خدمة المجتمع العفيفي , والخير كل الخير والفضل لله أولاً ثم لصاحبة الخطوة الشجاعه  واليد البيضاء أ- رسماء سفر الغنامي( أم مهند ) ، والتي سعت جاهدة لوضع أسس الجمعية بالتعاون مع لفيف من النساء المحبات للعمل الخيري وسخرها الله لتحقيق احلام الطامحين في المساهمة في العمل التطوعي والخيري المنظم  ، فكم من أبواب الخير ستفتح وكم من أمنيات حققتها للمبادرين معها  .. فطالما تمنوا ان يكونوا قادة في العمل الخيري ومفتاح باب لكل باب محتاج وهاهي أم مهند تحمل أمنيات الحالمين بالخير  لتضعها على جناح جمعية أمانه لتحلق بها  لكل محتاج وتطرق قلب كل مهموم وتواسي كل محروم .. فجزاها الله كل الجزاء ووفقها وسدد خطاها  ولايسع كل من حققت أمنيته ام مهند بالعمل معها والشرف بصفوة الأختيار في عضوية الجمعيه الا أن يقول بكل حب وتقدير ( شكراً أم مهند ) !!
قال أبو العتاهية:
اقض الحوائج ما استطعـت*** وكن لهمِ أخيك فارج
فــلخـــير أيام الفــتى *** يوم قضى فيه الحوائج

::

تعليق واحد على “حتى ترتسم على وجوههم علامات الفرح !!

  1. تنبيه: حديث الصحافة ذات يوم .. | العمر الإنتاجي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *